الأحد، 25 أكتوبر، 2009

حب أم تعود ؟؟؟؟




دائماً يلوح في أفقي سؤال......
هل ما أنا فيه... حب أم تعود ؟؟؟

شوقي إليك ..... لهفتي عليك
خفقان قلبي عندما انظر إليك
هيامي ببريق عينيك

حب أم تعود؟

أنت الشمس التي تنير عمري .... و صوتك هو النبض الذي يحيا به قلبي
عشقت النوم لأراك في أحلامي
عشقت اليقظة لأراك أمامي
عشقت التحدث لأذكرك في كلامي


حب أم تعود؟

اشتياقي لأنفاسك .... احتياجي لأحضانك
ذوباني بين يديك .... توهاني في بحر عينيك


شعوري بالأمان وأنا معك
شعوري بالحرمان في البعد عنك

حب أم تعود؟

فنظرة عينيك لي تحييني آلاف السنين
وأصبحت معك أجمل وأفضل وأرقى النساء
تمنيت أن أعيش طوال عمري في حضن قلبك
وشعرت بسعادة الدنيا عندما وهبتك نفسي وعمري وحياتي
فقد علمتني أجمل لغات الحب والرومانسية
وانتزعتني من وحدتي القاسية الباردة
وألقيتني في دفئ حياتك الرائعة
وأجرعتني من كأس حنانك الذي لا ينفذ
تسري بداخلي قشعريرة مثلجة عندما تحتضن وجنتيا بكفيك
فأنت أجمل وردة في بستان عمري
وأنت أجمل صورة مرسومة بين جفون عيني
وأنت الملاك الذي يهون لي قساوة عيشي
أغار عليك من كل نظرة تقصد عينيك
أغار عليك من كل شيء تلمسه يديك

حب أم تعود؟؟؟

وأنا معك
تمنيت أن تتوقف الأرض عن دورانها
وأنا معك
أشعر وكأنني على بساط من الريح
وأنا معك
أشتاق إلى كل تفاصيلك
وأنا معك
أريد أن أسكت العالم كله كي أسمعك أنت

أكل هذا .....حب أم تعود؟؟؟

الثلاثاء، 6 أكتوبر، 2009

ما يقع إلا التنك.....


زماااااااااااااان كدة من سنتين ونص أنا كنت بشتغل في شركة تيم شير يعني المشاركة بالوقت أو شركة تسويق سياحي عقاري اللي هما بيسوقوا قرى سياحية ومعظم الناس بتقول عليهم نصابين الله يمسيك بالخير يا ممكن..
ومحدش يقول يا نصااااااااااابة..!!!!

في الشركة دي كنت بشوف العجب ولا الصيام في رجب .
كل يوم عميل جديد وحكاية جديدة وروايه جديدة وحرقة دم جديدة.

الشغلانة الوحيدة اللي ملهاش علاقة بالروتين وبنلون جلدنا فيها كل يوم زي التعابيين حسب نوع العميل
انبارح دكتور انهارده سواق بكرة مدرس بعده جزار
وكل يوم لدينا كل ماهو جديد وكل ما هو عجيب
انبارح بخيل انهارده عينه زيغه بكرة واحد تنك ومغرور وهكذااااااااا
هحكيلكوا بقى على التنك اللي شايف نفسه المغرور اللي وقع في نص هدومه وضحك الناس عليه.
إحنا كنا بنستقبل العملا بتوعنا في قاعة كبيرة فيها 12 طربيزة كل طربيزة عليها أسرة ومندوب أو مندوبة مننا....
يا عيني من حظه النحس اننا كان عندنا في الشركة في اليوم ده عملا بالهبل
يعني القاعة مليانة على اخرها ناس غير المندوبين ومديريين المبيعات.....
وكنت انا قاعدة في الطربيزة التانية ورا الطربيزة اللي قاعد عليها اخينا التنك ده وكان معايا اسرة بيئة ومطلعين عيني ومكنتش طايقة نفسي ساعتها.
اخينا ده كان طويييييييييييييييييل وعرييييييييييييييييييييض جسم جسم يعني يشبه طرزان بالظبط ههههههههههه انا مش بنم انا بوصفلكوا الوضع بس
وكان جاي مع باباه ومامته وكانوا ناس عواجييز أوي بس شكلهم ناس نضيفة جدا

وكانت قاعدة معاهم مندوبة زميلتنا كانت اقدم واشطر مندوبة مبيعات عندنا في الشركة.
المهم طول ماهما قاعدين يا عيني معصبينها والبنت فضلت مستحملاهم ومستحملة غلاستهم.
و أخينا ده قاعد ومتنك أوي على الكرسي وحاطت رجل على رجل ومرجع ضهره لورا ومش مهتم بالعرض خالص وده طبعا ممنوع جداً في شغلنا.
وزميلتنا دي اتحايلت عليه ينتبه لكلامها وللعرض بتاعها برضو مفيش فايدة
البت بصيتله والدمعة هتفر من عينيها ولسان حالها بيقول روح يا شيخ ربنا ينتقم منك

وكانت القاعة متبلطة سيراميك ناعم جدا والكراسي كانت بلاستيك وبتفرش على البلاط يعني ماينفعش حد ضخم يقعد عليها ولا حد يتنك عليها .... نعمل ايه بقى للمدير البخيل!!!

وفي ظل المعمعة والدوشة والهيصة والحر والعصبية والميوزيك الاجنبي العالي جدا

فجاة ....وبدون سابق انذار
بوممممممممممممممممممممممممممم......
سمعنا صوت مدوي كانه صوت انفجار قنبلة عنقودية
توقف الصراخ والضجيج وجميع الاصوات والقلوب وقعت في الرجول من الخضة واتجهت الانظار كلها ناحية الصوت....
لقينا اخينا ده ممدد على الارض بطوله ده وعرضه ده ولقينا الكرسي كانه اتنسف من على الارض وعبارة عن اكثر من مليون جزء منثورة في القاعة كلها.

هههههههههههههههههه ههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه
ضحك ضحك ضحك ضحك ضحك الى مالالالالالالالالالالا نهاية
ومديرين المبيعات جروا بسرعة جدا عليه ووقفوه وهما مسخسخين من الضحك

وباباه ومامته وقعوا على الارض من كتر الضحك
والأسرة البيئة اللي كانوا معايا فطسوا من الضحك
وأنااااااااااااااااااااااااااا نزلت تحت الطربيزة ومقدرتش امسك نفسي من الضحك وفرحت موووووووووووووووت لاني كنت حاسة بزميلتي وشايفة الوضع من الأول
أخينا ده بقى وشه بقى أحمرررررررر وودانه بقت حمرااااااااا وقام جري وأخد بعضه وعلى برة زي الصارووووخ ولم نعد نراه مرة أخرى.

ومن يوميها كل لما افتكر الموقف ده مقدرش أمسك نفسي من الضحك
مع أن الموقف ده اتكرر بعدها كتيير مع ناس تانية بس ده اللي أنا ضحكت عليه من قلبي بجد هبلة بقى ومسكوها طبلة ههههههههههههه

كنت قاعدة بقى في رمضان اللي فات ده مع نفسي كدة وافتكرت الموقف ده فضلت اضحك جدا وبصوت عالي لقيت امي بتقولي في أيه يابنتي بتضحكي كدة ليه هو انتي اتهبلتي قولتلها لا مفيش بس افتكرت موقف الراجل اللي اندلق على الارض لما كنت بشتغل في شركة السياحة طبعا انا كنت رجعت البيت وسيحتله فضلت تقولي حرام عليكي مسيرك توقعي نفس الواقعة
وزي ما تكون أبواب السما كانت مفتوحة وهي بتقول
تاني يوم نزلت رحت الشغل بتاعي وكنت لابسة شوذ كعبه عالي ورفيع
وأنا راجعة من الشغل بقى الساعة اتنين الضهر رايحة متجهة للموقف بتاعنا علشان أركب وماشية بمنتهى التناكة وكمان سرحانة فجأة وبدون أي سابق إنذار لقيت رجلي اتلوت تحتي ووقعت بشكل غريب ولقيتني ممددة على ضهري على الأرض وأمة لا إله إلا الله في المكان وقت رجوع الموظفين من شغلهم بقى
طبعا متخيلين الموقف
ولقيت الناس جروا عليا والحق يا جدع وشيل يا جدع
واختكم بقت في ربع هدومها وأنا حساسة موت بقى ومش بحب أتعرض للمواقف دي ( وش مكسوف)
الستات شالوني وقوموني واللي ماسكة ايدي واللي جابت شنطتي من على الأرض وأنا حسيت إن الدنيا لفت بيا والدموع غرقت وشي من الكسوف ومن الوجع وكنت شايفة الناس مشوشين جدا وكان نفسي وقتها الأرض تنشق وتبلعني
مقدرتش أدوس برجلي على الأرض لأنها اتجذعت وفوقت على صوت الست بتقولي أيه ده الحقي ..... دم!!
ببص لقيت رجلي اتعورت والدم غرق الرصيف
كل ده مهمنيش قد كسوفي وشكلي وبرستيجي اللي اتبعتر على الأرض خصوصا وأنا كنت ماشية بكل تناكة واندلقت بالشكل ده
وأول توكتوك وصل للموقف أخدته وجري على البيت كل ده وأنا بعيط وبتذكر الموقف من أوله
وأول ما وصلت البيت لقيت ماما بتقول أهي القمر وصلت أنا مابتسمتش ليها ولا حاجة فحست ان في مصيبة حصلت ولقت عنيا مليانة دموع قالتلي مالك أيه اللي حصل
اتفتحت في العياط من تاني وحكيت ليها الموقف فضلت تضحك قالتلي ولا يهمك ما يقع إلا التنك بس أخدت تريقة من البيت كله لمدة كام يوم خصوصاً وأنا قبلها بيوم الشوذ بتاعي اتسرق في المسجد وأنا بصلي التراويح وعديت على واحدة صحبتي ساكنة قريب من المسجد استلفت منها شوذ علشان اروح بيه وعلشان الاحراج بتاعي يزيد كمان قالتلي هو انتي مش بتفتكريني ولا تفتكري تزوريني غير لما الشوذ بتاعك يتسرق قولتلها بكل بجاحة اه وغير كدة مكنتش هاجي ولا هشوف وشك والبلد كلها عرفت ان الشوذ اتسرق مني في المسجد ولحد انهارده كل اللي تشوفني من الستات اللي كانوا في المسجد يوميها تقولي هو انتي معرفتيش مين اللي سرق الشوذ بتاعك؟؟؟ احراج احراج احراج


أهي دي أخرة التناكة بقى ومايقع إلا التنك!!!!!