السبت، 27 مارس، 2010

تاااااابع/ دستور يا اسيادنا !!!!


معلشوا يا جماعة استحملوني انا عارفة اني مسببلكم رعب بعفاريتي دي بس اوعدكم دي اخر حكاية ليا مع العفاريت هقولكوا عليها مع العلم ان جوبعتي مليئة بالحكايات العجيبة والغريبة بس دول اكتر حاجة أنا متذكراها بحذافيرها.

تالت حكاية:

في يوم من أيام البطالة اللي كنت عايشة فيها من غير شغل بعد ما سبت شركة السياحة وقبل ما ربنا يرزقني بالوظيفة العيرة اللي أنا فيها دي كنت منفردة بجهاز الكمبيوتر بتاعي الموجود في حجرة الاستقبال بتاعتنا وطبعا كنت قاعدة ارتاح من عناء يوم كامل لان امي في الفترة دي كانت عاملة عملية جراحية صعبة شوية وكل قرايبنا بيجوا يزوروها وطبعا كنت طول اليوم واقفة على رجليا علشان أوجب الضيوف واعمل شغل البيت
وكنت ما بصدق ان الناس بدأت تخف عن زيارتنا ولو نص ساعة علشان اقعد وارتاح.
فقعدت وحطيت السماعات على وداني واسترخيت كدة وقعدت اسمع نجاة واتصفح بعض المواقع
واذ بجرس الباب يرن:- ترن ترن ترن
قامت أختي فتحت الباب وأنا عاملة فيها مش مركزة
فلقيتها واحدة ست قريبة أمي جاية تزورها
فدخلتها أختي في الأوضة اللي أنا قاعدة فيها وجت أمي وقعدت معاها وأنا بصيتلها برخامة كدة وابتسمت ابتسامة صفرة لما لقيتها قاعدة بتزغرلي.
وبتميل على امي وبتقولها هي دي بنتك الكبيرة؟
أمي قالتلها أه
فقالتلها هي خلصت كليتها ولا لسة؟
قالتلها أيوة خلصت
قالتلها مخطوبة؟
أمي قالتلها لا دي هي اتقرت فتحتها قريب على واحد من البلد الفلانية وسابته قبل الخطوبة بيوم
قالتلها وانتي أيه اللي مسكتك على كدة؟
قالتلها وأنا هعمل أيه يعني كل شيء نصيب
قالتلها حرام عليكي وذنب بنتك دي هيبقى في رقبتك دي خسارة تقعد كدة مادام خلصت كليتها. وحسست أمي إنها ارتكبت جريمة عظمى في حقي وأنا كمان كنت قاعدة قدامها موزة موزة يعني ( وش مكسوف ومطلع لسانه في نفس الوقت)
قالتلها واللي يحللك مشكلتها دي تعمليله أيه؟
أمي قالتلها إزاي يعني
قالتلها في واحد بيجي عندنا مصاحب ابني وشاطر أوي أوي وبنتك دي اكيد أكيد معمولها عمل أو لابسها جن ومفيش حد غيره هيعرف يطلعه من عليها
كل ده طبعاً وأنا رامية ودني في وسطهم وسامعة كل كلمة مع إنهم كانوا بيتوشوشوا وصوتهم كان هادي جداً. أعمل أيه بقى وداني سماعات استريو أخر موديل
أمي اترددت وقالتلها دي هي بترفض الحاجات دي جدا ومش هترضى
فالست قالتلها أنا هقوم وهجيبه وأجيلكم فجأة مش هخليها تلحق تعترض
فقامت مشيت واتفقت مع أمي إنها هتجيب الراجل اللي هيطلع عم عفروت اللي مجنني ده ومخليني معقدة من الجواز
ويادوب هي مشيت ولقيت امي جاية تتسحب جمبي كدة
وانا طبعا من غير ما ابصلها وعيني على شاشة الكمبيوتر وأيدي على الماوس وبكل برووووووود قولتلها:
انسسسسييييييييييييييييييييييييييييييييي
يا بنتي!!!!!!!!!!!
انسسسيييييييييييييييييييييييييييييي
الراجل ده مجرد إنه يدخل الشقة هو والست دي هطردهم شر طرده
ياحبيبتي ربنا يهديكي احنا مش هنخسر أي حاجة
قومي غيري هدومك واستعدي الراجل زمانه جاي هو والست
قولتلها اتست نينها هي وهو
هو كل واحدة تيجي تبخ في ودانك كلمتين وتقرفنا في عيشتنا
ياستي ارحميني من التخاريف دي بقى أنا تعبت بجد من الناس دي وكلامهم الاهبل ده
وبعد أقل من ربع ساعة لقيت الباب بيخبط مش عارفة كانت مخبياه على السلم ولا أيه!!
وفجأة لقيت الست جايبة شاب يادوب مايعديش 30 سنة وداخلة وأنا قاعدة مكاني
ساعاتها ركبني فعلا ميت عفريت أول لما لقيتهم جمبي
وقمت من على الكرسي وقلبته على الأرض قدامهم وفضلت ازعق وأصرخ ودخلت اوضتي ورزعت الباب في وشهم بعصبيه
لقيت برضو أبويا جااااااااااااي يتحايل عليا
وبما أني مقدرش أقول معاه بم ولقيته هيتعصب عليا والموضوع شكله هيكون فيه ضرب بالجزمة وهتبقى ليلة بيضة الليلادي : لبست وخرجت وأنا وشي بيطلع نار من كتر العصبية وقعدت ووديت وشي الناحية التانية
لقيت الشاب ده بدا يتكلم معايا وأنا مش ببصله ولا سائلة فيه
قالي أنا عارف إنك رافضة تماما الاقتناع بالأعمال والسحر والكلام ده وعارف كمان إانك مش طايقاني ونفسك تطرديني
بصيتله شوية كدة وقولتله : بصراحة أه
قالي طب خلينا نشوف وبعدين إنتي مش خسرانه حاجة
سكت شوية تاني وبعدين قولتله: طااااااااايب
قالي ممكن تنزلي تقعدي على الأرض على ركبتك
فنزلت ولقيته هو كمان نزل وقعد قدامي على ركبته
ولقيته إداني حاجة كدة نحاس مدورة زي العملة بالظبط ومرسوم عليها صورة عفريت وقالي إمسكيها في إيدك وبصيلي وبصيلها لحد ما تلاقيني بقيت زي الصورة الموجودة عليها بالظبط وتلاقي صوتي اتغير واخشن جداًً
قولتله نعمممم!!!!
عايز تفهمني إنك هتتقلب عفريت دلوقتي؟؟
قالي ايوة ودلوقتي هتشوفي وده طبعا لو إنتي فيكي حاجة أو ممسوسة بس طبعاً لازم يكون عندك استجابة
قولتله أوكي ماشي أنا معاك للأخر
وطبعا كل ده وأمي وأبويا والست اللي جايباه موجودين وشايفين كل حاجة

ولقيته بدأ الشغل بتاعه ولقيت جسمه بدأ ينتفخ ويحمر وصوته يخشن
أنا في الأول مقدرتش أسيطر على روحي من الضحك وببصله بتحدي وعند وبصيت لقيت أبويا كمان مبتسم ونفسه ينفجر في الضحك
ولقيته مع الوقت جسمه بينتفخ حتى لقيت زراير القميص بتتفك ووشه بيحمر جداا وصوته بيزيد خشونه ومنخيره بتطول
قولتله إشششششششششششششششششششششششششطة هي بقت كدة
كان نفسي وقتها أقوم أجري على أوضتي وأقوله يا فكيييييييييك (وش مرعوب)
بصراحة وبيني وبينكم أنا خوفت ولقيت قلبي بدأ يدق وحسيت إنه هيتحول عفريت وينقض عليا ولما لقاني بدأت فعلا أخاف رجع تاني لطبيعته
بس برضو فضلت على عنادي وقولتله ما شوفتش عفاريت قدامي يعني ولا حاجة!!
قالي أنا ممكن أوريكي عفريت بجد بس خفت عليكي لأنك مش هتستحملي تشوفيه وممكن يجرالك حاجة.
قولتله يا راااااااجل !!!!
قالي إنتي عندك نظرة أرضية وفي جان لامس جسمك وده نتيجة إنك بتبصي في المراية وكمان إنتي معمولك عمل بوقف الحال مرشوشلك وإنتي عديتي عليه
قولتله العالم كله بيبص في المراية وكمان طبيعي إني ألبس حجابي قدام المراية
قالي إنتي من الناس اللي سهل أوي إن الجان يلبس جسمهم
قولتله يعني انا دلوقتي متعفرته وفيا عرق عفاريتي؟؟؟
طبعاً عرف إني بستهزأ بيه وبتريق عليه فبصلي وقالي هقولك تعملي أيه علشان تخلصي من الموضوع ده

وقالي على سور قرآنية معينة أقرأها وآيات قرآنية أقرئها برضو وأمشي عليها فترة
وقالي على فكرة أنا ممكن أبقى في بيتي وأشوفك وإنتي في شقتكم هنا وأشوف كل تحركاتك
برقتله وقولتله نعمممممممممم؟؟؟؟
سيادتك كنت دخلت في علم الغيب
قالي لا بس أنا جسمي ملبوس وعليا جان بيعرفني كل حاجة
قولتله نهارك قشطة يا باشا إبقى سلملي على الجان

وحاولت فعلاً أمشي على النظام اللي هو قالي عليه وقولت مادام قرآن هعمله وده كلام ربنا وأنا الحمدلله بقرأ قرآن ومواظبة على صلاتي وكدة كدة مش هخسر حاجة
ونويت تاني يوم أعمل النظام اللي قالي عليه وقعدت ولسة بفتح المصحف
لقيت صريخ في الشارع وصويت : يالهووووووووووووووووووووووووووي الحقوا يا جدعان واحد قتل أخوه في الشارع ( وش يعبر عن خيبة الأمل اللي راكبة جمل)
طبعاً ما صدقت وقفلت المصحف وقومت جري على الشباك علشان أتفرج على الأحداث التي تتم في الشارع وانشغلت بيها وطنشت الموضوع ده وفي الآخر جريمة القتل طلعت وهمية والراجل مات لواحده اثر أذمة قلبية
وانتهت هذه القصة عند هذا
الموضوع ده كان من سنة وتلت شهور تقريبا

من أسبوعين بقى بتصل بواحدة صحبتي علشان أطمن عليها وبقولها مفيش واحد اطس في نظره وعايز يتجوزك
قالتلي والله يا زهور يا أختي كان في تلت عرسان بس طفشوا مرة واحدة
قولتلها لييييييه أكيد اكتشف إنك بتضربي بالبوكس. يابنتي قولتلك ميت مرة خليكي أليفة واتعاملي مع الناس برفق شوية وبلاش ضرب الروس بتاعك ده
قالتلي مفيش نصيب أصلي تقريباً معمولي عمل
هي قالت الكلمة من هنا وأنا الموبايل اترمى من ايدي من هنا من كتر الضحك
ولقيت اللي بتقولي متعرفيش شيخ من اللي بيعرفوا في الحاجات دي علشان أروحله أنا عارفة إنك تعرفي ناس كتير
قولتلها ليه هو حد قالك عليا إني واخدة توكيل مشايخ العفاريت على مستوى الشرق الأوسط وعلى العموم يا ستي ولا يهمك أنا هدورلك في دماغي كدة على شخشوخ كويس يطلع عفاريتك إنتي كمان. وبيني وبينكم بفكر أبعتها للشيخ زعبلة أبو سر باتع. أيه رأيكم أبعتها ولا بلاش؟؟؟؟ أرجو الرد سريعاً
وأي حد عايز يروح لشيخ يكلمني على زيرو زيرو خمس أصفار ماهو أنا بقيت ماركة مسجلة في العفاريت والأعمال. ( وش
متعفرت)

السبت، 13 مارس، 2010

تــابع/ دستــــووووور يا اسيــــادنا !!!!


تاني حكاية!
انتهينا من موضوع الشيخ زعبلة والأمور استتبت وأمي بطلت تتكلم معايا في الموضوع ده وعدت فترة ...
وفي يوم من الأيام كنت برة ورجعت لقيت مرات خالي وبنتها الصغيرة قاعدين مع أمي وقاعدين يتوشوشوا بصيتلهم كدة باحباط وقولت ربنا يستر
ازيكم يا جماعة وروحت سلمت عليهم
اهلا اهلا اهلا يا نور عيني ايه القمر ده !
قولتلهم في ايه شكلكم كدة بتخططوا لحاجة مش مطمنة ليكوا
ضحكت وقالتلي تعالي لما نقولك
المهم روحت وانا متوقعة هي هتقولي ايه كل ده وماما ساكتة وبتبصلي ومش بتتكلم
قالتلي نورا تعرف واحد شيخ من اللي بيطلع العفاريت وبيفك الأعمال وكانت عنده انهارده هي وواحدة صاحبتها وقالتله على اسمك
قولتلها وانا مسبلالها عينيا وفتحاهم نص فاتحة
نورا مييييييييييين؟
قالتلي نورا بنتي
قولتلها هاااااااا وبعدين؟
والراجل انزعج جدا وقالها انك معمولك عمل وطلب منها انك لازم تروحيله علشان يتكلم معاكي
بصيتلهم وسكت وأخدت بعضي وخرجت ورزعت الباب ورايا بعنف و أمي طبعا عارفاني معنى اني عملت كدة يبقى انا في قمة عصبيتي وليلتها بيضة مني
وبعد لما مشيوا جت علشان تمهدلي الموضوع وتحاول تقنعني قولتلها: لاااااااا حرااااام هو انتي مفيش وراكي غيري يا ستي ارحميني بقى اشغلي نفسك بحد غيري الله يخربيت دي عيشة ارحميني انتي وعيلتك دي بقى و كالعادة اتنرفزت وعيط وحلفت اني مش هروح لحد ولا هقتنع بالقرف ده
وكالعادة برضو لقيت بابا جاي ماهي عارفة اني مقدرش اقول بم معاه وانه هيخليني اروح غصب عني حتى لو اضطر يضربني
وتاني يوم لقيت بنت خالي جاية اتاريهم مدبرين كل حاجة وبعد محايلة وتوسل منهم ليا روحنا بالليل بعد صلاة العشا
وكان الشيخ ده في بلد ارياف جمبنا بنروح ليها ماشيين وروحنا من طريق زراعي صعب جدا بالليل وساحبني معاهم وانا حاسة اني في دوامة ومخنوقة جدا وبعمل شيء غصب عني ومتكلمتش طول الطريق ولا كلمة
روحنا بقى عند الراجل ده
لقينا بيته من دور واحد وبيت مبهدل جدا وكان واضح اوي انهم ناس فقرا جدا وعلى قد حالهم
والراجل ده عمره كان لا يزيد عن 35 سنة
روحنا لقيناه برة بيصلي العشا ومراته استقبلتنا احر الاستقبال وفضلت تتكلم معانا عن انجازاته وانه بيفك اعمال كتير وبيطلع عفاريت كتيرة جدا من على الناس
انا ولا بصيتلها وفضلت اتلفت حوليا ملقيتش أي حاجة في البيت تدل على انه راجل متدين ولا حتى بيفك الاعمال دي بالقران
المهم بعد شوية لقيناه جه وسلم علينا ودخلنا انا وماما وهو وبنت خالي اوضة كدة شكلها مقرف اتاريها اوضة النوم بتاعتهم
وحاطت فيها طبلية كبيرة على الارض وعليها كتاب وبخور وازايز كتيرة فيها حاجات كتيرة ولزاق سوليتيب وجاب بنته لا يزيد عمرها عن 5 سنوات
ولقيته ولع البخور وابتدى الشغل بالظبط زي ما بنشوف في الافلام العربي البخور والدخان والنظام ده بس هو كان لابس عادي وسالني على اسمي بالكامل وفتح الكتاب وبص فيه شوية
وفضل يسالني شوية اسئله وخلى بنته تقعد ووشها للحيطة ويقولها ها شايفة ايه وبيقولك ايه
البنت مكنتش بتتكلم فقط تمسك القلم وتشخبط كدة بشوية شخابيط وهو يقولي
قالي معمولك عمل واللي عاملاهولك واحدة قريبتك والعمل ده عاملاه عند شيخ من بلدكم وكلفها ستين جنيه
والعفريت اللي عليكي اسمه عفروت وقصدها انها توقف حالك وتوقف حياتك كلها وهو اللي بيخلي معدتك دايما توجعك ويخليكي ماتكليش وقال انه هيطلعه من عليا دلوقتي واحنا قاعدين
تخيلوا عفريت اسمه عفروت كان ناقص بقى يجيبلي كمان منى ذكي ومحمد هنيدي من الازازة
المهم فضل برضو يعمل شوية حاجات كتيرة كدة هو وبنته ويقول اطلع من عليها قبل ما ادبحك
اطلع من صباع رجلها الشمال اطلع مش عارف من ايه
والاخر قالي انا خلاص دبحته قدام عينك دلوقتي وقال ايه بنته شايفاه مدبوح
قولتله في عقل بالي حلاوتك يا جمييييل هي بقت كدة؟
وقتها حسيت بصداع رهيب ولقيت دموعي غرقت وشي غصب عني. قالي بتعيطي ليه قولتله مش عارفة بس انا عمري ما اذيت حد ومش قادرة اصدق ان في حد ممكن ياذيني
قالي بس اهو في حد اذاكي نعمل ايه بقى
وفضل يعملي قال ايه حجاب عبارة عن ورق مكتوب فيه كلام بالاحمر ويطبق الورقة جدا ويلف عليها سوليتيب
عمل اتنين وقال واحد تحطيه تحت مخدتك وواحد تشيليه معاكي وبخور كتير قال تعملوه وقال على الطريقة وازاي نعمله
انا معرفش ساعتها ايه اللي خلاني استسلم للكلام ده
المهم طلب من أمي فلوس واحنا خارجين وقالها والله انا ما باخد حاجة لنفسي ده تكلفة الحاجات اللي انا بعملها
روحنا وبرضو طول الطريق ما اتكلمتش ولا كلمة وماما وبنت خالي يقولولي صدقتي بقى واقتنعتي
اللي خلى أمي تقولي كدة ان الراجل ده قالي على حاجات بتحصلي بالفعل
روحت البيت وانا مخنوقة ومقدرتش امسك نفسي من العياط وانهرت جدا والصداع بيزيد معايا وجوايا صراع فظيع مش عارفة اصدق الكلام ده ولا لأ. وجريت على مرات عمي هي اكبر مني سنتين وصحبتي جدا وبحبها وبقتنع برايها روحت عليها جري وبصراحة معرفتش اجيبلها الموضوع ازاي . فقعدت جمبها ومتكلمتش ولا كلمة ودي طبعا مش عادتي معاها. لاحظت اني متغيره فلقيتها ميلت عليا كدة بالراحة وقالتلي في ايييييييييييييييييييييه ؟؟؟

بصراحة أنا كنت مستنية منها السؤال ده بفارغ الصبر علشان اتكلم وارتاح

قولتلها عايزة اٍسالك سؤال وتجاوبيني عليه بصراحة؟

قالتلي اسألي يا مغلباني. قولتلها انتي بتقتنعي بموضوع الجان والاعمال ده؟

قالتلي بصي يا زهور الجان والاعمال والسحر موجودين في القرآن والسنة وفي ناس كتير فعلا بتلجأ ليهم بس أنا عايزة أعرف ايه اللي حصل؟

فحكيت ليها اللي حصل كله. قالتلي كل اللي أقدر أقولهولك انك تشيلي كل الكلام ده من دماغك وقربي من ربنا على قد ما تقدري ومتحاوليش تخلي الموضوع ده هو محور حياتك وتعقدي نفسك بالشكل ده.

أنا بصراحة غصب عني الموضوع فضل كذا يوم مسيطر عليا ؟

وفضلت 3 ايام مكتئبة جدا والاخر فضلت افكر كويس وحاولت اشيل كلام الراجل ده من دماغي ورميت الحجاب والبخور ورفضت اني اعملهم لاني برضو مقدرتش اقتنع.


ومع حكاية تانية من حكايات دستور يا سيادنا!